غور الصافي

كل ماتريد هنا
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 زحل في أعماق الصحراء / خيال علمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد عطيه العشوش



المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 11/04/2010

مُساهمةموضوع: زحل في أعماق الصحراء / خيال علمي   الخميس أغسطس 05, 2010 6:48 am

زحل في أعماق الصحراء
نحو حلم عربي في ارتياد الفضاء وتحقيق نهضة علمية شاملة

قصة قصيرة/ بقلم خالد العشوش

إنني أقبع الآن في قمرتي الخاصة ,وسط صحراء مترامية الأطراف, درجة الحرارة في الخارج لاتطاق, أما في الداخل فهي تصل إلى عشرين درجه مئوية,.أمامي عشرون شاشه متلفزه. تربطني بالمقر الرئيسي لمركز أبحاث بنيته وسط هذه الصحراء الشاسعة, لقد كلفني بناء هذا المركز عشرين سنة من عمري, عشرون سنة وانأ اعمل ليل نهار لبناء هذا المركز, اشتغلت في بداية حياتي طيارا حربيا, أحلت بعدها على التقاعد ,. لم أجد ما اعمله فقررت. بناء هذا المركز . إنه يختص بعلوم الفضاء . أمامي شاشة كبيرة بل ضخمة موجهة إلى أعماق الفضاء السحيقة. مهمتها التقاط الموجات الراديوية التي ترسلها النجوم والمجرات . بوساطة أطياف التقاط خاصة أقوم من خللها برؤية السماء بوضوح تام جدا., فانا دائم التجوال في تلك العوالم السحيقة, إنني في كل ليله أتجول في مجموعتنا الشمسية, أرى كل شئ بوضوح تام لا يصدقه العقل , قد لا تصدقون عندما أقول لكم بأني كدت أجن عندما ظننت أني أري شبح رجل على سطح( أورانوس), ولكن عندما دققت النظر فيه وجدته عبارة عن كتلة من الصخور المتجمعة, سوف أحدثكم عن مركزي الذي أسميته زحل. إنه يجثم وسط الصحراء . لايبدو منه إلا الطابق العلوي ,. لونه لون رمال الصحراء , أما الطوابق الثلاثة الأخرى فهي تغوص في أعماق الأرض, تربطني بذلك المركز مجموعة ضخمة من الكابلات,والأسلاك .
في الطابق العلوي , هناك مجموعات هائلة من العدسات الضخمة, مهمتها التقاط الصور المرسلة من مجاهيل السماء السحيقة , أما الماء فأنني احصل عليه بسهولة فائقة, هناك أجهزة تبريد ضخمة مهمتها تحويل الأكسجين و الهيدروجين إلى ماء, إنه موجود هنا بكثرة. حتى أني قمت بزراعة أشجار كثيرة حول المركز, إن من يرى مركز أبحاثي, ربما يظنه للوهلة الأولى واحة جميلة ,وسط هذه الصحراء الملتهبة.
نسيت أن أقول لكم بأني اتخذت الحيطة و الحذر, فهناك في الطابق العلوي فوهات صغيره . مهمتها إطلاق أشعه ليزر , لها ألقدرة على إذابة فيل بكامله, فانا لا آمن الأعداء وسط هذه الصحراء القاحلة., متعتي بهذا المركز ليس لها حدود. بل إنها فوق تصوركم , ها أنا ألان أتابع رحلة المركبة (قويوجير2 ) وهي تشق طريقها إلى أعماق الكون, إنها على وشك الوصول إلى كوكب( أورانوس) . الذي وصلت أنا إليه قبلها, كل ما ترسله هذه المركبة من صور أراه قبل أن يراه أي شخص أخر.
لقد اكتشفت مجرات كثيرة تبعد عنا عشرات التريليوتات, أصبحت المجرة الغريبة أو السيفرتيه . وسحابه مجلات الصغرى والكبرى ,ودرب التبانة وألفا سنجوري , وغيرها من المجرات شيئا عاديا بالنسبه لي قد لا تصدقون عندما أقول لكم بأني أنشأت هذا المركز لغرض واحد, أوشكت على الانتهاء منه,. إني عاكف على الانتهاء من صنع مركبة لها من المواصفات ما يجعلها شيئا من الخيال,. هذه المركبة صنعتها من معدن عثرت عليه عند فوهة بركان ضخم ., إنه معدن له موصفاته الخاصة به لا يتحملها أي معدن أخر على سطح القشرة الارضيه.
انه قادم من أعماق الأرض ,يحتاج إلى ملايين الدرجات المئوية, حتى ينصهر, وكلما ارتفعت درجة الحرارة حوله من الخارج ,كلما كان أكثر اعتدالا من الداخل, انه معدن شفاف كالزجاج يمكن الرؤية من خلله , إني بذلك استطيع القيام بنزهة داخل الشمس.
ليس هناك وقود يسير هذه المركبة, إنها تستمد وقودها على شكل طاقه من تلك المجالات الكهرومغناطيسية بالاضافه إلى الطاقة الشمسية , هناك مولد خاص له خلايا , خاصة يعمل على تحويل الإشعاعات إلى طاقه تسير المركبة مئات التريليونات, دون توقف,ولكن لابد وأن سؤالا يدور في أذهانكم , هو من سيعيش ليقطع هذه التريليونات الهائلة من الكيلو مترات؟. سأقول لكم إنه أنا.
أنا من سيقطع هذه المسافات التي تفوق التصور. تقوم فكرتي على قهر المسافات الشاسعة التي تقاس فيها ألازمنه بالضوء. إن مركبتي تسير بسرعة الضوء, بل وأكثر من ذلك ., هناك عالمان من الزمن . عالم الإنسان المحدود الذي يسير الزمن فيه عكس الزمن الأخر, اماعالم الزمن الأخر فهو أعظم من الإنسان بما يفوق عقله المحدود. ,هناك حيث الدقيقة تساوى ستون سنه من سنواتنا, مهمتي هي الخروج من الزمن الأول إلى ذلك الزمن . لن استطع فعل ذلك إلا بوساطة هذه المركبة المذهلة إنها تستطيع الوصول إلى الشمس بدقائق معدودة., لا اخفي عليكم بأني و بعد إكمال مشروعي هذا سوف أظل مسافرا في مجاهل السماء البعيدة., على الأقل ربما أصل إلى الحقيقة التي حيرت الإنسان ماذا وراء تلك العوالم الفضائية التي لا تزال لغزا غامضا.
شيء واحد يخيفني ألآن., إنه الثقب الأسود ذلك العدو الرابض في أعماق الفضاء, بمقدوره أن يبتلع نجما كاملا يصل حجمه مئات إضعاف حجم كوكبنا,.ولكنى لن اترك الأمر على عواهنه ,.لقد صممت جهازا خاصا أسميته (نسر7) مهمته رصد ذلك الثقب ,. لتجنبه إذا ما صادفني هناك .
اعذروني لقد تكلمت كثيرا , واقحمت عقولكم في أمور انتم بغنى عنها , سوف احتسي شيئا من القهوة الآن بوساطة أنبوب صغير أمامي, ليس على الا الضغط على زر فتكون القهوة جاهزة وكذلك الحال مع الماء والسوائل الاخري , الم اقل لكم بأن متعتي وسعادتي لاتوصفان وسط هذه الصحراء القاحلة, أليس هذا أفضل من قضاء الوقت على موائد القمار وشرب الخمور؟ أليس هذا أفضل من رسم المؤامرات والدسائس لاغتيال الشعوب ؟
هناك مفاجأة لطيفة لكم, سوف اترك الحديث لجهاز صغير أمامي ليصف لكم بعض ما افعله ألان, وليعطيكم فكرة عن نفسه .استمعوا أليه .
آنا (نسر6) أعمل بوساطة خلية مثبتة في مؤخرتي , مهمتي هي خدمة سيدي, وتقديم المعلومات الكاملة له , سيدي الآن مشغول باحتساء القهوة , سوف اقرأ لكم بعضا مما يدور برأسه
انه يفكر في أمر تلك المركبة التي تربض في الطابق العلوي من المركز, في مكان خاص بها, إنها معدة للانطلاق في اية لحظة, فيها قمرة خاصة لسيدي , يستطيع أن ينام فيها ملء جفنيه, في حين يتولي( نسر 12)قياده المركبة بكل كفاءة واقتدار, هناك تشويش بسيط يظهر على شاشات الرادار, هو السبب في تأخر انطلاق تلك المركبة ,إن سيدي يعمل ليل نهار للتخلص من هذا التشويش ,أما عن برنامج سيدي القادم, فهو المرور بالمجموعة الشمسية كاملة سوف يستغرق ذلك بضع دقائق, هذا إذا لم يفكر سيدي بالمكوث على سطح احد الكواكب لقضاء فترة من الراحة , المعذرة هناك آمر صادر من سيدي الآن ,علي تلبية النداء .
- ( نسر6)معك سيدي.
- أريد بعض المعلومات عن السحب والغازات الكونية التي تحيط بكوكب زحل.
- (نسر6)يقدم لك المعلومات سيدي .
أرجو المعذرة لأني لم أخبركم بكميات تلك السحب , والغازات الكونية التي تحيط بزحل
إن ذلك من أسرار المهنة .
إن سيدي الآن يدون ما اعطيتة من معلومات ,لا بد وأنه بحاجة لها , تأكدوا بأن سيدي رجل على قدر عالٍ جداً من الذكاء,إنه معجزة بشرية تعيش وسط هذا العالم المجهول .
تصوروا أنه استطاع إصلاح مرصد (جبل بالومار) في ولاية كالفورينا وهو يجلس على مقعده هذا, بل إنه استطاع إحصاء ما يقارب من الف مجرة , واستطاع إجراء دراسة كاملة عن السحب الدافقة من غاز وغباركوني في( سديم رأس الحصان) أليس هذا من الخيال؟ إني أقف عاجزا أمام هذه العبقرية الفذة , أرجو المعذرة سوف أتوقف عن الكلام الآن , لأن سيدي يريد ذلك .
(نسر )6يشكركم على حسن الإصغاء باي .
والآن بعد أن استمعتم إلى( نسر6) أرجو أن تكونوا معي على متن (عرب1)تلك المركبة العظيمة إنها اغرب من أن تتصورها عقولكم, أرجو المعذرة فآنا لا اقصد شيئا من وراء ذلك , ولكنها الحقيقة إنني الآن انتصب واقفا سوف اتوجة إلى تلك المركبة , أحتاج إلى قطع مسافة تزيد على مئة وخمسون مترا, بإمكاني قطعها بأقل من دقيقة بوساطة عربة صغيره لها سكة خاصة ,تنقلني إلى أي مكان أريده داخل مركزي وخارجه ,كل ذلك يتم بوساطة (نسر 3) المسؤول عن الحركة داخل زحل
إنني الآن اقترب من حجره ضخمه جدا , لاتفتح إلا بعد الضغط على( نسر1)جهاز التحكم بالمركز كله ,إنه جهاز صغير يشبه الآلة الحاسية, له شاشة صغير متلفزة ,أرى بوساطتها, أي صورة أريدها , هاهي مركبتي العملاقة عرب1 , لقد توصلت إلى طريقة أتخلص فيها من تلك التشويشات, نصف ساعة وأنهي كل شيء , أغرب شيء يمكن أن اقولة لكم عن هذه المركبة ,هو أنها لاتفتح أبوابها إلا لي , لأني ارتدي بذله خاصة تصدر نوعا من الإشعاعات تفتح على أثرها أبواب تلك المركبة , بل إني حذر إلى درجه أني افترضت جدلا بأن عدوا لي سوف يسرق هذا البذلة, وإذا ما حاول ذلك ودخل المركبة , أتدرون ماذا سيحل به ؟
سوف يصاب بالصمم وفقدان القدرة على الكلام , كل ذلك يتم بواسطة( نسر 9) إنه جهاز صغير مهمته مقارنه الاشخاص الذين يحاولون دخول المركبة , بي أنا شخصيا وإذا ما وجد ما يثير غضبه يقوم بإصدار أصوات قوية جدا لها القدرة على تمزيق طبلة الآذن, وأحداث عقده في اللسان, تؤدي في النهاية إلى احداث عاهة مزمنة لذلك الشخص.
مركبتي مزودة بكل شيء , فإذا ما ابتعدت عن مركزي هذا, فهي تربطني فيه باستمرار, تشدني إلية , استطيع أن أفعل ما أشاء وأنا أقوم بجولة (داخل الاندروميدا) التي تبعد عنا مليوني سنة ضوئية, أعتذر لأني ربما أكون أدخلت في أذهانكم أشياء فوق طاقتكم, سوف تعدونها ضربا من المستحيل أو نسج خيال , إني أعذركم الآن .
تأكدوا بأن ذلك اليوم الذي ستظهر فيه تلك المجاهيل, سوف يأتي , إن اشد شيء يحزنني هو أني مطارد محكوم على بالإعدام , لأني أمارس مثل هذه الأعمال , إنهم يبحثون عني ليل نهار وضعوا جائزة قيمة لمن يقبض على حيا آو ميتا , لولا تلك الأشعة التي تعمل على إخفاء المركز, وعدم ظهوره على شاشات الرادار , لكنت الآن أعيش في زنزانة تحت الأرض , استميحكم عذرا لقد وصلت إلى المركبة, إنها تفتح أبوابها لي , إذا شعر أحدكم بالحاجة الماسة لي, فما عليه إلا أن يطيل النظر إلى أعماق الفضاء, ربما يراني هناك داخل (سحابه ماجلان) آو ربما في أعماق الشمس, لقد مللت العيش على هذا الكوكب ,حاولوا لأني أمرت (نسر 6)أن يرصد نظراتكم.


خالد العشوش
khaledoshoosh@yahoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زحل في أعماق الصحراء / خيال علمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
غور الصافي :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: