غور الصافي

كل ماتريد هنا
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 السيد المدير / قصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد عطيه العشوش



المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 11/04/2010

مُساهمةموضوع: السيد المدير / قصة   الخميس أغسطس 05, 2010 6:21 am


السيــــــــد المدير..
قصة قصيرة بقلم خالد العشوش

كنا ثلاثة نقبع خلف مكاتبنا ,. راضى أو (أبو الرض) :وهذا اسم الدلع له, كان يجلس في الزاوية : وكان هو بطبعة زاوية وزنة يزيد علي التسعين كيلو غراما , كان مشغولا بتأليف كتاب عن (الانتماء), أسوة بكتاب ( كولن ويلسون المنتمي ) أما أنا فكنت أجلس قبالته مباشرة في صدر المكان أزيد على راضي في الوزن قرابة الخمسة كيلو غرامات, أما حسونة( حسن ) فكان يقبع في الجهة اليمنى من الغرفة كان منظره يبعث على الضحك, ليس له مثيل بين المدخنين, محترف يدخن جميع أنواع السجائر دون استثناء, وإذا ضاقت به السبل, فهناك كميات من دخان( الهيشه) في درج مكتبه يلجأ إليها عند الحاجة والضرورة القصوى, غير أننا لا نسمح له بتعاطي( الهيشة) داخل المكتب مما يضطره إلى تعاطيه في الرواق المجاور لمكتبنا , انه في حالة عناق دائم للسيجارة , وفي أحيان كثيرة ومن باب الدعابة والتعليق عليه, أقف وسط المكتب مناديا على أنواع وهميه من السجائر, كما لو كنت بائع بسطه ( كمال , ريم , جولد ستار , هيشه , سيجار ) كان ينفجر ضاحكا بينا الدخان ينبعث من فمه وأنفه, كما لو كان قطارا , كان ينعتني أحيانا بالعطار, أو اللحام, أو قد أصلح بائعا( للحلال) في نظره إذا لم أجد وظيفة غير وظيفتي الحالية, أما عن ضحكته, فكانت تفتر عن أسنان ملونة منها الأصفر والأسود والذهبي ومنها (الخايخ المقلوع),.ومع ذلك كان يضحك والسيجارة لا تفارق فمه, إنه وبحق أذكانا وأكثرنا حضوة لدى السيد مدير عام الشركة التي نعمل بها, عودنا حسونة على استخدام أفخم الألفاظ , وأجزلها عند مخاطبة السيد المدير,( الباشا )و(سعادته )وعند المبالغة في الإطراء نقول له: (فخامته) .كانت هذه أحب الأسماء والألقاب إليه.والويل لمن يناديه باسمه "حاف"اوابوفلان أو سلامه ..
( جريو الحضن ) الاسم السري لحسونة بيننا, كان نادرا ما يجلس خلف مكتبه فهو دوما في مكتب المدير ينقل له كل شاردة وواردة , إنه عين الرئيس , وأذنه في الشركة, وربما في الشارع.وأذكر أنى قلت لحسونة بان وزني قد زاد كيلو غراما واحدا ..كم شعرت بالدهشة بعدها عندما فاجأني الباشا قائلا :
- وزنك زايد حبتين يا أبو سليمان !! صمت قليلا ثم قال :
-عقبال الميه .. قلت وشعور بالتيه يغمرني ويهزني حتى العظم لهذا الإطراء:
ـ اشكرك يا باشا .
ساد السكون بيني وبين الباشا الذي قال بعد صمت ناظرا الى وجهي من خلف نظارته ذات الإطار الأسود:
- هل تشعر بالراحة معنا في الشركة يا أبو سليمان .
- كل الراحة يا باشا كل الراحة , وبسرعة فائقة وكما علمني حسونة أمسكت برأسه المدور وقبلت مفرقه ثم انحنيت وطبعت قبلة على كتفه الأيمن بحرفنة ومهنية عاليه بالتقبيل, وتطبيقا لقاعدة من أين تؤكل الكتف كما علمني حسونه.
اعتدل الباشا في جلسته ,قال بزهو :
ـ دائما أقول في نفسي بأنك ولد طيب ومخلص يا أبو سليمان.
وقعت كلمة (ولد) على سمعي كما الصاعقة, غير أني لم أبدي أيَ ردة فعل أو انزعاج فقد حفظت الدرس من حسونة, علما وكنت أدرك ذلك تماما, بأن الباشا لا تنطوي أو تمر عليه مثل هذه الحركات ,وهو من الذكاء بحيث لا تفوته فائتة, ولأني وعن جدارة ممثل بارع استطعت إخفاء مشاعري وإظهار كل معاني الاحترام والتبجيل للباشا الذي انسللت من أمامه منحنيا , وراجعا إلى الخلف- كما المراهق الذي عقد الخجل لسانه عند أول لقاء مع محبوبته- كنوع من الاحترام ,حيث علمني حسونة مشددا على عدم إعطاء ( قفايَ ) للمسؤول عند الخروج احتراما له, وتبجيلا , قلت همسا:
ـ كله من فظلك يا أبو مروان . وهنا تلعثمت وشعرت بأني كبوت في اللحظة الاخيره.
رد المدير بلهجة بدأ فيها الانزعاج واضحا :
ـ يخليك يا أبو سليمان .
ـ خرجت وأنا أشعر بأنني ربما أكون قد أسأت الأدب , أو أخطأت في الحديث ,علما بأني لم اقل شيئا ذي بال .
لابد أن ثمة شيء أغضب المدير . أسرعت الى حسونة كطفل صغير لا زال في مرحلة الحبو وسردت عليه مادار بيني وبين السيد المدير,. قال بتصنع دون أن يكلّف نفسه مجرد النظر إلي .
ـ أيها الغبي من أين جئت بكلمة أبو مروان.لا مكان لها هنا, تدخل راضي قائلا :.
ـ مسكين وغشيم . سوف يظل يتعلم . قلت :.
ـ بسيطة, سوف أقوم با صلاح الوضع فيما بعد, يبدو أنني بحاجة للمزيد من الدروس في فنكم هذا .
في هذه اللحظة دخل المراسل صائحا :
ـ حسونه المدير يريدك .
ـ حاضر أنا في خدمة السيد المدير .
خرج حسونة فاركا يديه ومعدلا شاربيه قائلا : .
ـ يبدو أن سيادته شعر بالضيق.
ـ اتوصى يا ولد اتوصى . قالها راضي له ضاحكا .
ـ ولد بعينك . أنا مش ولد رد عليه حسونه.
ـ بلاش يا عمي "يا رجل "
شد حسونة ياقة قميصه بعد أن عدل ربطة عنقه ثم خرج إلى السيد المدير , خرج كأنه ابن عشرين مع أن الشيب وخط شعر رأسه,.كانت كل شعره تشهد على أن صاحبها أستاذ من أساتذة التسلق والإطراء
و بالمناسبة , وعندما يكون حسونة في مكتب المدير, نكون بانتظاره وكأن الطير فوق رؤوسنا , بل إن راضي اعترف لي شخصيا بخوفه من حسونة أكثر من خوفه من المدير نفسه , علما أنه لا مبرر للخوف, لأن المدير على الأغلب مشغول بأمور كثيرة ,ولا يشكل أي تهديد أو خوف بالنسبة لي.
اعتدلت في جلستي ناظرا الى باب المدير, وقائلا لراضي :
- ماذا يدور خلف الباب الآن ؟
رد راضي قائلا :
- لا أريد أن اعرف فانا بأمس الحاجة لفنجان قهوة الآن:
- يرحم والديك وأنا كذلك .
ما إن أكملت جملتي حتى خرج حسونة من مكتب المدير يقفز قفزا ليقول:
- اجتما ع يا إخوان اجتماع سوف اذهب لأبلغ بقية العاملين .
وفي اللحظة التي دخل فيها المراسل بالقهوة جاءني أخر قائلا بان الباشا يريدني
ـ حاضر . قلتها بدون نفس .
وبعد جهد وعناء حملت نفسي الى مكتب سيادته . الذي نظر إلي عاتبا ثم قال:
ـ يبدو انك متعب اليوم ؟!!
ـ لا أظن ذلك يا باشا.
ـ بل يجب عليك أن تظن يا أبو سليمان.
ـ هذا صحيح يا باشا .
ـ اسمع يا أبو سليمان . أنت موظف نشيط ومنتبه ,. ونظرا لمجهودك هذا, فقد وقع اختياري عليك للسفر خارجا لعقد صفقة خاصة بالشركة.
ـ أنا يا باشا, هذا لطف منك . افظالكم تطوق عنقي يا باشا .
وتسللت بنظري الى مقعد المدير, كان مقعدا عميقا ومريحا. مصنوع خصيصا للباشا ., لطالما حلم بة راضي وحسونة ,.بل إن حسونة قالها أمامنا علنا .
قال المدير وكأنه تعمد أيقاضي من غفوتي وتيهي بمكرمته الغالية:
يمكنك أن تذهب الآن يا أبو سليمان .
- وكما المصاب بغيبوبة وضعت الأدب الوظيفي جانبا وقلت ببلاهة رافعا الكلفة بيني وبين المدير
ـ حاضر حاضر يا سلامه . واستدركت متلعثما.. بك !!
ـ ماذا؟!
ـ عفوا ياباشا .
وشعرت بأنه سوف يقتلني بنظرته. خرجت ساعتها وآنا لا اشك مطلقا بأن تلك الزلة سوف تكون سببا في خسارتي لتلك الفرصة الثمينة, التي حاز عليها حسونة فيما بعد, أما أنا فقد تعديت حدود الأدب واللياقة , ولم أكن محترما مع السيد المدير, مع أنه كانا مجرد مدير شركة متواضعة ,لا أكثر ولا اقل, بقي أن أقول, أن أخر عهدي بدخول مكتب المدير ,كان منذ فترة طويلة ,لأنه لم يطلبني بعدها قط .




خالد العشوش
18 /6 / 1992


khaledoshoosh@yahoo.com


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السيد المدير / قصة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
غور الصافي :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: