غور الصافي

كل ماتريد هنا
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الطفل الكسير/ شعر مع قص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد عطيه العشوش



المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 11/04/2010

مُساهمةموضوع: الطفل الكسير/ شعر مع قص   الأربعاء أغسطس 04, 2010 7:00 am

الطفل الكسير ..
تداعيات من سفر الجياع

( 1 )
الطفل الكسير..
هدأة في عقله .. جرح أسير
عيناه تقولان ما في قلبه
والضمير.
سار في غيهب من دجى
ترنح كالأسير.
ذل طوق العنق منه
أغلال تذيقه نار
السعير .
( 2 )
الجوع..
جوع .. عطش
في أحشائه
ولهيب يصرخ فيه
من أعماقه.
أن مت يا حقير
يا حقير ..
يا حقير ..
سؤال يطرحه , ويصرخ , هل ذنبي لأني فقير ؟!
كسرة الخبز ما أبغي .
شيء من ماء نمير .
ويأتيه الصوت ومعه صوت يلسعهُ يجلده ويقول:
مت يا حقير ..
( 3 )
وحيدا في العراء ..
الطفل الكسير
جر خلفه أحزانه
نبذوه في العراء
سال دمعه من مقلةٍ
احمرت من بكاء
اسودت من عناء
ويده البضة اجر وربت, تزيل التراب تكنس ما بقي من سخاء
يا حقير ..
يا حقير..
لم يزل وقعها
في روحه الخضراء
زادت أحزانه حتى عنان السماء
يا حقير..
يا حقير..
صبغت وجهه الفتي
لوعة وأسى
حولته إلى ذئبٍ كبير
( 4 )
ذئبٌ يعوي ..
الطفل الكسير
أوجاعه لم تنتهي
قادوه إلى عتمةٍ
كبلوه .. ولم يرحموه
رجموه ولم يتركوه
ذئبٌ يعوي
قطعوه
مزقوه
الطفل الكسير
نام في صمت هناك توسد القمامة
جمع عظامه, تقوس عاد إلى وكره ,لا يملك شيئا سوى بعضا من ندامة
ويده البيضاء الممتدة, عادت خائبة ليس فيها سوى سباب وملامه
محتال, دجال, نام في صمت لا يسمع إلا قولهم :
يا حقير.
يا حقير.
ويصرخ فزعا هل ذنبي لأني فقير؟!
( 5 )
رغم القهر..
الطفل الكسير
رغم الحر .. رغم القهر
لا تزال في وجهه بقية من نظاره
لا تزال في وجهه بقية من طهارة
لا زال يشع من عينيه
بريقٌ ..
حريقٌ ..
وما تزال في قلبه بقية من حراره
مكبا على روحه يتجرع المرارة
حمل همومه على ظهره
كما الحجاره
سار بها, تائها في بحر زاخر, ليس له فيه إلا أن يجوعَ وأن يشقى , ووحوشٌ ضارية تمص اللحم والدم وتصرخ:
يا حقير ..
يا حقير..
ويصرخ بهم :
لكم لقمة الفقير
لكم ما نملك أو شروى نقير
لكم ما نروي به ظمأنا عند الهجير
لكم ما لكم
ولكن ليس لكم ما في الضمير
( 6 )
غوغاء المدينه..
وسط غوغاء المدينة, وسط ارتال من لحم كثيرة , شق له طريقا يقتات من يده البضة , ماسحا عرقا نازفا , ومن سمائها الصوت تلو الصوت يقول له: يا حقير , هدأة في عقله .. جرح أسير
عيناه تقولان ما في قلبه
والضمير
سار في غيهب من دجى
ترنح كالأسير
ذل طوق العنق منه
أغلال تذيقه نار
السعير
( 7 )
نيرون..
ويعوي الذئب في المدينة.
يعوي مغتالا أحلامنا الحزينة , يملأ عواءه الفضاء , يمزق الصغار , يقضم العظام , وألفُ نيرون باحثا عن الثراء , يغلق الدروب , يمزق الأطفال بالنيوب.
ويصيح صائح من أقصى المدينة:
يا أنياب الطاغية
يكفيك لهثا وراء السراب
يكفيك شربا من دماء
يكفيك نعيقا كما الغراب
والطفل الكسير رغم جرحه سيثور, جرحه يكوي.. فيه نار ونور ,
سيقذف حارس الموت بالحجارة والنذور , ووابل من دماء تحرق الشرور
( 8 )
طفل أخر كسير ..

بعد مرور أعوام كثيرة
انشقت عنهم الأرض فجأة ,وعلى حين غرة, خرجوا عراة حفاة, أسمال بالية تستر عوراتهم, كانوا ثلاثة, وربما أربعة, وقائل يقول بأنهم خمسة, وسادسهم طفل بدين أسمر البشرة, يميل إلى لون الحنطة , كانوا يركضون, يلهثون وراء سيارة ( الأرزاق) ناقلة الجيش أو( الكونتنتال) كما يسمونها, فيها ثلاثة جنود , الطفل البدين تعثر , ووقع أكثر من مرة , كانت حصته من بقايا الخبز الذي يُقذف إليهم من ناقلة الجنود, لا شيء, لأنه لا يقو على الركض, والقفز, والمناورة والاستجداء كان يقف صامتا , وناظرا حظه مما يقذفه الجنود . وهناك ينتظره الصغار وأم باتت على الطوى, تصرخ به: الحق بالجنود ياولدي, الحق بالجنود ,ويعود خاليا كسيرا لا يدري بماذا يجود.
( 9 )
يوم أخر..

يركضون, يلهثون خلف سيارة الأرزاق , ويقذفهم الجنود بالخبز, الطفل البدين هناك في المؤخرة.
يركض يلهث, ويعود مرة أخرى خالي الوفاض , لم يصرخ ولم يستجدِ , أقرانه مثقلين بالخبز وبقايا الطعام, تركوه وحيدا, وصوت أمه يأتيه من الفراغ المحيط به , الحق بالجنود, يا ولدي الحق بالجنود, ويعود لا يدري بماذا يجود.
( 10 )
الكريم يجود..

يوم أخر من أيام الطفل البدين, كان يلهث محاولا اللحاق بناقلة الجنود, مستميتا , وصوت أمه يقول: الحق بالجنود يا ولدي الحق بالجنود , كانوا قد سبقوه , مرت الناقلة بمحاذاته , جندي نابهٌ وفطين أدرك حجم معاناة الطفل البدين , أوقف السيارة بمحاذاته , قذفه بوابل من خبز, وطعام وفير , واختفت الناقلة 0
وقف يحمل ثروته , نظر إلى أقرانه نظرة تشفي , كان يمسك رزقه بحرص شديد, هذه المرة سيعود ومعه رزق كثير , توسلوا إليه , أعطاهم الرغيف تلو الرغيف وأبقى لنفسه الكثير الكثير..





خالد العشوش
10 / 3 / 2008

khaledoshoosh@yahoo.com



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطفل الكسير/ شعر مع قص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
غور الصافي :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: